منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

 اعلان & مثبت 
27072012

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال سبحانه وتعالى:
({قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ
 وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 2 - مشاهدة: 2785
 المواضيع 
02112019

آهٍ أيتها النفس كم أغرقكِ الهوى
وغرقتِ في فتن الدنيا
وعشتِ على الأمل بأن مركب الجهاد قادم وغفلتِ أن المراكب إنما تمضي في البحار والأنهار ولا تمضِ في الصحاري والقفار
آهٍ من عمرٍ انقضى ومن هرمٍ قد أقبل وصحةٍ قد أدبرت وحلمُ جهادٍ أصبح بعيد المنال
عجباً للرجال كيف غرتهم الدنيا واستعبدتهم بعد أن كانوا أحرار
يمرون على آيات الجهاد ووعد الجنان وصفة الحور والرضوان فلا يسوقهم العزم للسباق.



رحم الله تلك الأصوات التي صحبتني...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 1 - مشاهدة: 112
14052012

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبتُ الرد منطلقة من رؤيتي الخاصة أو من علمي الذي قد يكون قاصرا فما أن أضغط على خيار الإعتماد حتى أرى مجهودي قد ذهب وظهر لي أنه لا يوجد اتصال!

أتحدّثُ عن أمرٍ ما ويُصيبني منه حيرة في نقطة ما! .

أُدلي بدلوي في مسألة ما فأُخطئُ وأُجانب الصواب!

يُصيبني الضيق في وقتٍ ما ربما لكثرة ذنوبي!

أُطعن بسهام التُهم في زمنٍ ما!

في كل تلك الحالات...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 11 - مشاهدة: 1941
08062015

تلاحقت السنون لتبلغ مداها وتتكوّر لتنغمس في أحضان حاضري الذي ارتأى أن بداية نهاية أبجديات نُظمه ونواميسه المسلسلة بماضِ أيامي قد أزف أوانها
شعوري بُقرب غُروب تلك الأيام يُشعرني بالوحشة والغرابة
فشروق القادم سيُظهر لي حقيقة الأنا وهذا ما يُخيفني
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 1 - مشاهدة: 960
10052015


معاً لنتجاوز ظلمة الفتن.
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول تعالى((وإنّي لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثُم اهتدى))
سبحانه وتعالى ما أكرمه إذ جعل الهداية ممكنة وبيد المؤمن أن يبلغها متى ما عمل أسبابها
فالهداية والتي هي التوفيق للعمل الذي يرتضيه الله والسداد في ذلك والإلهام بما هو الحق يستطيع أحدنا أن ينالها متى ما قام بثلاث أمور واجتهد في الإخلاص فيها
أول تلك الأمور: التوبة من المعاص التي تكون سبباً في أن تغشانا الظُلمة فتتخبط الرؤية لدينا فلا نعرف الحق من الباطل لتراكم تلك الذنوب في صحائفنا
فمتى ما أعلنّا صادقين التوبة من تلك الذنوب واجتهدنا في البُعد عنها والاستعانة  بالله في ذلك وحتى لو عدنا للمعصية...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 5 - مشاهدة: 1101
19012014

بسم الله الرحمن الرحيم
في كتاب المستدرك على الصحيح للذهبي:
حدثناأبو العباس محمد بن يعقوب، ثنابحر بن نصر الخولاني، ثنا [b]عبيد الله بن وهب [/b]، أخبرني عمرو بن الحارث، عن 
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 1 - مشاهدة: 1344
29082013

بسم الله الرحمن الرحيم

جميعنا نرى تسابق وتكالب أهل الدنيا لإزاحة اخوة الدين ممن مازالوا في سباقٍ لإعلاء كلمة التوحيد وإعادة إحياء حكم الله وشرعه على أرض الشام المباركة
وانقسم الناس بين مؤيدٍ لفعل أولئك وبين معارضٍ لهم وما بين من يظن أنهم سيخسرون في المعركة وبين من يرى أنها ستنال أمريكا مُناها عن طريق أولئك
فساقني التفكُّر والتدبر إلى هذا التصور الذي لا أعلم هل سيكون أم لا:
فأحسب والله أعلى وأعلم إن كان هذا الزمن هو زمن المهدي كما نظن أن جيش ما يُسمى كتائب الثوار والمدعوم من دول الخليج والغرب سيُحقق النصر الظاهري على المجاهدين 
وأن أهل الجهاد سينالهم بلاءٌ عظيم في...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 4 - مشاهدة: 1920
18072013

خذوا مني فؤادي وامنحوني....سلاحي أمتطي صهو المنونِ
فإني لم أعش لأذوق ذلاً...ولا لأذوب في حضن حنون





إنها مرحلة  اختبارات واختيارات واصطفاءات 


 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 7 - مشاهدة: 3649
22052012

حبيبي

إعلمْ أني أحبك لأنك قبل كل شيء رسول للحبيب وحده
وأحبك لأنك قدوتي وعلى يدك كان انعتاقي
يبكيك قلبي قبل عيني
ويسرح في ذكريات أيامك عقلي وفؤادي
جعلتُ زمانك هو زماني في قيمي ومبادئي وتطلعاتي
فنسيتُ أن هناك فارق قد تجلّى في محيطي وفي أُناسي
ما زالت دموعي تترى كلما تذكرت دموعك وكلماتك التي عبرت من خلالها عن اشتياقك لنا ونحن إخوتك
ومازلت أحاول جهدي أن لا أكون ممن انكب عن سنتك من أجل أن أراضي بعض فراعنة زماني
ينظر لي ربي ويعلم سري وجهري
فتخجلني مفردات صحائفي وتجعلني حقيرة أمام من مازال برحمته يكتنفني
فيا من جعل...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 10 - مشاهدة: 2388
12052012

بسم الله الرحمن الرحيم

عبر مساحات شاسعة من أخيلةٍ حملها الفؤاد في زمنٍ اجتاح أرواحنا ليُخرجها من ضيق قيوده لرحابة سماء أحلامنا المتأملة في ملكوت الكريم سبحانه طارت روحي الراجية لترسم مخططاً من الفأل والأمل تجاه أمةٍ تهالكت عليها ضباع البشر لتنهش منها كل معناً للحياة بكبرياء

مسحتُ بممحاة يقيني تلك الحدود الواهية التي رسمها جدُّ الضباع يوماً ليُطبق قانونه الحكيم:فرّق تَسُد

وبدأت أخط حدود الوطن الواحد لأمة الحبيب عليه أفضل الصلاة والتسليم

فجعلت الحدود على هيئة نقاط قابلة للتغيير لثقتي أن الحدود لابُد أن تكون في اتساع

ورسمت مكان خلافتنا الراشدة...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 16 - مشاهدة: 3369
25062012

تأتينا صوارف الأيام وانعكاساتُ المظالم لترتطم بأرواحنا المتهالكة بفعل شيخوخة الآثام فتُصيبها بارتعاشاتٍ تُحيي فيها معنى معية الرحمن
فتتطاير شرارات دموع العجز وتتمازج مع خفقات قلبٍ امتلأ بالرجاء لتُحلّق في آفاق اليقين بأن الحبيب سبحانه يفتح أبوابه دوماً لمن آمن به حقاً وإن كان ابتعد عنه زمناً
فيزيدُ القلب خفقاناً آملاً مستبشراً بعد أن أعياه قيد الزلل دهرا
فإذ بسكينة الرحمة من أرحم الراحمين قد انسكبت بين جنباته لتُهدّئ من روعه وتزيد من يقينه بأن القريب أنعم عليه بأن أذاقه من كأس وزره مُرّاً حتى يُسابق إلى عسل الإيمان يطلبه حثيثاً ممن ملك الجنان سبحانه
فله الحمد في كل حينٍ وكُل...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 2 - مشاهدة: 1455
06062012

في ظل غياهب الإرتداد والكُفر الذي نراه قد تغّشى بعض أبناء الأمة ممن كانوا حتى الأمس القريب من أهل الإلتزام ومن بيوتٍ ربتهم على
القرآن تذكرتُ حديثاً مررتُ به قبل زمن ليس بالبعيد ولم أتخيل أن أرى بعيني وقوعه في زماننا الحالي
المسألة ليست بالهيّنة أبداً لأن مالا يصل إليه الإعلام وما نلمسه نحن أن جيل بأكمله في جزيرة العرب أصبحت عقيدته في مهب الريح تتقاذفه
مزامير أولئك المرتدين بهالتهم الإعلامية ومساندة أهل الحِل والعقد لهم فأصبحنا نرى ولأول مرة تساؤلات عن الله وعن الإسلام وعن الحقيقة
والتناقضات المزعومة برأيهم ولم يكن هناك أبداً تناقضات إلا لأُناسٍ جهلوا المعاني...
 
من طرف راجية الشهادة - تعاليق: 5 - مشاهدة: 2165
 الرجوع الى أعلى الصفحة 
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
المشرفون:راجية الشهادة, المشتاقة لربها, ابو يحي, , قلب نابض, الاداره, ادارة المنتدى
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
-
انتقل الى:  
مساهمات جديدة مساهمات جديدة
مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ] مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]
مساهمات جديدة [ موضوع مقفل] مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]
لا مساهمات جديدة لا مساهمات جديدة
لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ] لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]
لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل] لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]
اعلان اعلان
اعلان هام اعلان هام
مثبت مثبت