بسم الله الرحمن الرحمن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا شك أن الأناشيد الإسلامية القديمة هي الأروع من جميع النواحِ
سواءاً بكلماتها القوية أو بيانها وأخيلتها او رسالتها وهدفها أو حتى ألحانها التي لا تشابه أبداً ألحان المعازف والاغاني وإنما تُساهم في نقل معان الكلمات مع شعور قوي بالنقاء والحماس
وقد اخترت هذه الأنشودة التي هي بلسان حال شعب فلسطين المجاهد و المسجد الأقصى
فكلماتها رائعة وإبداع الشاعر وبروز قوته الشعرية واضحة بجلاء
فأتمنى منكم سماعها للنهاية والتركيز على كلماتها فقد صدق كاتبها والله ومازالت تلك الصرخات تتوالى ومعاني تلك النصائح تنير لبعض الشباب ذاك الطريق...