منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح






منتدى المؤمنين والمؤمنات
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .


3---- إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه . ٤)---- إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

 

 ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم هانئ
المشرفه العامه
المشرفه العامه
أم هانئ


ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي Empty
مُساهمةموضوع: ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي   ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي I_icon_minitimeالأربعاء 1 يناير 2020 - 0:36

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ترحم الحناين حلقة بالغة الأهمية تناول فيها الشيخ موضوع خلط الانسانية بتسامح الاسلام.
"ترحُّم الحناين"
د. إياد قنيبي

السلام عليكم. إخواني الكرام هناك ظاهرة منتشرة مؤخراً، ألا وهي ترحم "الحناين"، الذين يترحمون على كل أحد مسلماً كان أو كافراً ملحداً، معظماً لله وشريعته أو مستخفاً بها متكبراً عليها.
ما دام (ليس دموياً...لم يقتل أحداً) فهو شهيد في دين الإنسانوية، فيجوز، بل يجب الترحم عليه، والذي يحرم ذلك متطرف متشدد منغلق متعصب !
في شهور قليلة، حصلت عدة أحداث من هذا النوع: موت شخص في تونس كان قد وقف أمام البرلمان التونسي ليقول بتكبر على الله: (مالناش علاقة بالدين أو القرآن أو الآيات القرآنية، نحن نتعامل مع دستور الدولة، ونحن فى دولة مدنية، والقول بأن مرجعية الدولة التونسية مرجعية دينية خطأ فاحش).
ولما مات ترحم عليه كثيرون، على اعتبار أنه وقف مع القضية الفلسطينية!!
ثم موت محمد شحرور قبل أيام، وأخيراً قبل يومين موت فتاة ارتدت عن الإسلام وأصبحت ناشطة في نشر الإلحاد، فدعا لها "الحناين" بالرحمة وأقيمت عليها صلاة الجنازة !
فأقول تعليقاً على هذا كله يا كرام:
- الترحم عبادة. قال نبينا: (الدعاء هو العبادة)...العبادة يجب أن تكون كما أمر الله، لا على أهوائك.
- الترحم ليس لتُظهر إنسانيتك وحنيتك وليس لتُكايِدَ به من لا يعجبونك من "المتدينين" وليس لتتبرأ من التطرف والتشدد !
- الذي يترحم على من لا يجوز الترحم عليهم هو عاصٍ لله ورسوله، وإذا دافع عن ترحمه هذا بعد ظهور الحجة فهو أقرب للمكذب لله ورسوله !
- الله يقول لك: (إن الله لا يغفر أن يشرك به) وأنت تقول: "لا يا رب، هناك أملٌ أن تغفر له" !
- الله يقول: (ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)...وأنت تقول عن أناس يصرحون بكراهية ما أنزل الله، ويتكملون عن القرآن باشمئزاز، ومع ذلك تقول: "لا يا رب، عندهم أعمال إنسانية، لن تحبطها، سوف تحسبها لهم وتدخلهم الجنة" !
- يقول الله تعالى في المنافقين الذين يظهرون الإيمان وهم أهون بكثير من رؤوس الإلحاد ومُحَرِّفي الدين، يقول الله فيهم: (ولا تُصَلِّ على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره)...الصلاة على الميت هي للدعاء له، والقيام على قبره هي للدعاء له بالرحمة والمغفرة...والله ينهى عن هذه الصلاة والدعاء لهؤلاء، وأنت تقول: "لا يا رب، إنسانيتي تدعوني أن أدعو لهم حتى ولو حاربوك وحرفوا دينك، معلش يا رب، أنا أرحم منك فمضطر أن أدعو لهم" !



- ليست المسألة أننا أقل إنسانية ورحمة منك أيها المترحم على الكفار، بل المسألة ببساطة أننا أكثر حباً لله ورسوله، وتعظيماً لله ودينه منك، وأكثر غيرةً على دين الله، وأكثر أدباً مع الله وتصديقا لله ورسوله منك أيها المترحم على أعداء الله.
- أيضاً يا حضرة المترحم ! ما دمتَ "حنوناً" بهذا الشكل، ألم تفكر بالجريمة التي تمارسها في حق الأحياء؟!
- الترحم على من مات كافراً جريمة في حق الأحياء، لأنه هذا الترحم ينفرهم عن التوبة إلى الله قبل الموت...ما دام الكل مرجوٌّ له الرحمة حتى كبار الملحدين والمفترين ومحرفي الدين، فلماذا التوبة؟!
- كان من أكثر ما يتعظ به الناس: سوء الخاتمة..أن يموت إنسان على حال سيئ من الكفر بالله. هؤلاء المترحمون العصاة يطمسون أثر هذه الموعظة، إذ يدَّعون ويشيعون في الناس أنه حتى أصحاب هذه الخواتيم السيئة مرجوٌّ لهم الرحمة!
- الآن يا من تترحم على شحرور لأنه "إسلامه" أحلى من إسلام الشيوخ "المتخلفين"، لأنه "شغَّل عقله" حسب تعبيرك، هل اطلعت على ما قاله شحرور قبل أن تترحم عليه؟ هل قرأت لشحرور وهو يقول في كتابه القصص القرآني: (الإنسان الذي هو الإله الصغير بالمعنى المجازي)... تبعاً للعقيدة التي ينشرها شحرور من وحدة الوجود ؟!
هل قرأت قول شحرور في نفس الكتاب: (علم الله هو علمٌ بكافة الاحتمالات، قبل وقوع الحدث، ولكنه ليس علماً حتمياً باي خيار سيتخذه زيد وعمر"...يعني ينفي كمال علم الله !
هل قرأت له قوله في كتابه (الدولة والسلطة): (الله لم يكتب الشقاء والسعادة، والغنى والفقر، وطول العمر وقصره على أحد أبداً منذ الأزل)...يعني ينفي سابق تقدير الله؟!
هل قرأت له قوله في كتابه (الإسلام والإنسان): (مجال الحرية الدينية مفتوح للجميع، وكل إنسان من حقه ان يتبع الملة الدينية التي يريد، لأن كل الملل الدينية من الإسلام)؟!
يعني لا فرق بين الإسلام والأديان المحرفة والبوذية وعبادة الأبقار وغيرها!
هل سمعت له في برنامج (لعلهم يعقلون) على قناة أبو ظبي –ولاحظ القناة !- وهو يقول:
(بعد سيدي رسول الله البشرية مؤهلة تشرع)..."سيدي رسول الله" يدغدغ بها العواطف، ثم يجعل من حق البشرية أن تشرع بخلاف شريعة رسول الله !
- ويقول: سيدي رسول الله ما شرح التنزيل الحكيم.
- ويقول: (النبي محمد ما جاء بمعجزات مادية، طلبوا منه معجات قال ما فيه) ! نافياً بذلك مئات الأحاديث الصحيحة المثبتة لمعجزات مادية للنبي صلى الله عليه وسلم، بل وانشقاق القمر مثلا، والوارد في القرآن.
- هل اطلعت على إباحية شحرور وتحليله لكل الموبقات؟ هل قرأت له على موقعه الرسمي shahrour.org الفتاوى العديدة التي تبيح الزنا؟ مثلا في 23-10-2015 سأله شخص يسمي نفسه التوم البرير قائلا:
(أريد ان توضح لي مسألة ممارسة الجنس وعقوبتها عند الله إذا دعتني فتاة محتاجة أن أمارس معها الجنس وفي نفس الوقت أنا زاتي محتاج أمارسه ونحن الأثنين غير متزوجين وفي نفس الوقت مسلمين هل نعاقب عليه كجريمة زنا؟)
- فرد عليه شحرور: (الأخ التوم الزنى هو الممارسة العلنية حتى لو بين متزوجين، أما ما تتحدث عنه من علاقة بين بالغين راشدين غير متزوجين، وبرضا الطرفين، فتتبع للذوق الشخصي ولأعراف وقوانين المجتمع فقط) !!!
تريد أن تتحقق؟ اكتب: (شحرور ممارسة الجنس وعقوبتها) على جوجل...ثاني خيار يخرج لك ادخل عليه، ابحث فيه عن عبارة (التوم البرير).
وغيرها "فتاوى" عديدة تعدم دعائم الدين.
وكل ما ذكر غيض من فيض.
لا يخالف أحد من علماء المسلمين في أن من الكفرالبواح إنكار معلوم من الدين بالضرورة. وشحرور أنكر عامة القطعيات في الإسلام.
إذا بعد هذا كله تترحم على هكذا أشخاص فهذا لانعدام محبة الله ورسوله من قلبك! هذا لأنك لا تغار على دين الله.
هذا لأنه ما عندك إيمان حقيقي بالله واليوم الآخر، وإنما عندك إيمان بالدين الشحروري. قال الله تعالى:
(لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ)
وقال رسول الله: (أوثقُ عُرَى الإيمانِ : الموالاةُ في اللهِ ، و المُعاداةُ في اللهِ ، و الحبُّ في اللهِ ، و البُغضُ في اللهِ عزَّ وجلَّ) (صححه الألباني).
قال الله تعالى: (ولا تصل على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره)...الصلاة على الميت للدعاء له، والقيام على قبره للدعاء له...
هذا في من؟ في أناس كعبد الله بن أبي ابن سلول...الذي لم يكن ملحداً نشطاً ينشر إلحاده ويدعو إليه مثل نورهان نصار، وما كان يؤلف في هدم أركان الإسلام وإباحة الكبائر وإنكار حجية السنة مثل شحرور، وما كان يقول بتكبر على الله: (مالناش علاقة بالدين أو القرآن أو الآيات القرآنية).
عبد الله بن أبي كان يتآمر في الخفاء ويقول كلمات حمالة وجوه...ومع ذلك نزل فيه وفي أمثاله: (ولا تصل على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره)..
تصور مسلماً في عهد النبي يسمع هذه الآيات ثم يقول: لا يا رسول الله، أنا سأدعو له بالرحمة والمغفرة !
إذا كنت من أتباع دين الإنسانوية...مت عليه وانتظر "جنة الإنسانوية".
ترحم الحناين هذا نتيجة لتأليه الإنسان....( أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا)...
وفي دين الإنسانوية: "فلان يكفي أنه ما قتل إنساناً"، أما حق الله فليس مهما !
وحتى من الناحية "الإنسانية"، إن كنت تؤمن بالآخرة والحنة والنار، فأيهما أبشع وأسوأ؟ قتل الإنسان؟ أم التسبب في خلوده في نار جهنم؟!
قال الله تعالى: (والفتنة أكبر من القتل)...الواحد من رؤوس الإلحاد وتحريف الدين هؤلاء يتسبب في موت كثيرين على الكفر ليخلدوا في نار جهنم...
ومع ذلك كأنك تقول: (لا يا رب...مش لهذه الدرجة...القتل أسوأ بكثير من جعل الناس يكفرون) !
إن كنت على دين الإنسانوية فدعه ينفعك عندما يأتيك الملكان فيسألانك من ربك، ما دينك...قل لهم: (ديني الإنسانوية).
لستَ أرحم منا، بل فرق ما بيننا وبينك: تصديق الله، تعظيم حق الله، الغيرة على دين الله، والحب في الله والبغض في الله.
اللهم توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين.






-------------------



(وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
نائب المدير العام
نائب المدير العام
ابو يحي


ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي Empty
مُساهمةموضوع: رد: ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي   ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي I_icon_minitimeالأربعاء 1 يناير 2020 - 0:55

السلام عليكم

جزاك الله خير على هذا النقل الطيب للدكتور القنيبي

والسلام عليكم


ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي 3ynan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ترحُّم الحناين !!الدكتور إياد قنيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: المنبر الاعلامي للمؤمنين-
انتقل الى: