منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 عظيم لطف الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كيان
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
كيان


عظيم لطف الله  Empty
مُساهمةموضوع: عظيم لطف الله    عظيم لطف الله  I_icon_minitime5/11/2019, 1:05 am

يا لطيًفا بالعباد, لطيفا لما يشاء 
الطف بنا في جميع الأمور..
من اجمل ماقرأت عن لطف الله في عباده
تأملوها بعنايه 


ما معنى: لطف الله ُ بعبده, ولطفه لعبده الذين تتعلق به آمال العباد, ويسألونه من ربهم?  وهو أحد معنيي مقتضى اسمه اللطيف 


ولنذكر بعض أمثلته وأنواعه; ليتضح: 
فاعلم أن اللطف الذي يطلبه العباد من الله بلسان المقال ولسان الحال هو من الرحمة, بل هو رحمة خاصة; فالرحمة التي تصل العبد من حيث لا يشعر بها أو لا يشعر بأسبابها هي اللطف 
فإذا قال العبد: يا لطيف الطف بي أو لي وأسألك لطفك; فمعناه: تولني ولاية خاصة, بها تصلح أحوالي الظاهرة والباطنة, وبها تندفع عني جميع المكروهات: من الأمور الداخلية والأمور الخارجية
, فالأمور الداخلية لطف بالعبد 
والأمور الخارجية لطف للعبد
فإذا يسر الله عبده وسهل طريق الخير وأعانه عليه فقد لطف به, وإذا قيض الله له أسبابا خارجية غير داخلة تحت قدرة العبد, فيها صلاحه فقد لطف له.


 ولهذا لما تنقلت بيوسف عليه الصلاة والسلام تلك الأحوال, وتطورت به الأطوار من رؤياه وحسد إخوته له وسعيهم في إبعاده جدا, واختصاصهم بأبيهم, ثم محنته بالنسوة, ثم بالسجن, ثم بالخروج منه بسبب رؤيا الملك العظيمة وانفراده بتعبيرها, وتبوئه من الأرض حيث يشاء, وحصول ما حصل على أبيه من الابتلاء والامتحان, ثم حصل بعد ذلك الاجتماع السار, وإزالة الأكدار وصلاح حالة الجميع, والاجتباء العظيم ليوسف عرف عليه الصلاة  والسلام أن هذه الأشياء وغيره لطف الله لهم به,فاعترف بهذه النعمة
فقال: ( إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100) 


أي: لطفه تعالى خاص لمن يشاء من عباده ممن يعلمه تعالى محلا لذلك, وأهلا له, فلا يضعه إلا في محله, والله أعلم حيث يضع فضله, فإذا رأيت الله تعالى قد يسر العبد لليسر وسهل له طريق الخير, وذلل له صعابه وفتح له أبوابه ونهج له طرقه ومهد له أسبابه وجنبه العسر فقد لطف به, ومن لطفه بعباده المؤمنين أنه يتولاهم بلطفه فيخرجهم من الظلمات إلى النور, من ظلمات الجهل والكفر والبدع والمعاصي إلى نور العلم والإيمان والطاعة.






ومن لطفه: أنه يرحمهم من طاعة أنفسهم الأمارة بالسوء, التي هذا طبعها وديدنها; فيوفقهم لنهي النفس عن الهوى, ويصرف عنهم السوء والفحشاء, فتوجد أسباب الفتنة, وجواذب المعاصي, وشهواُت 
الغي; فيرسل الله عليها برهاَن لطفه,  ُ ونور إيمانهم الذي من به عليهم; فيدعونها مطمئنين لذلك .


ومن لطفه بعباده: أنه يقدر أرزاَقهم بحسب علمه بمصلحتهم لا بحسب مراداتهم, فقد يريدون شيًئا وغيره أصلح; فيقدر لهم الأصلح وإن كرهوه; لطفا بهم وبراً وإحساناً
(اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ)
(ولَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ (27)
 


 ِ ومن لطفه بهم: أنه يقّدر عليهم أنواع المصائب, وضروب المحن والابتلاء
بالأمر والنهي الشاق; رحمة بهم ولطفا, 
وسوًقا إلى كمالهم وكمال نعيمهم:
(وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)


ومن لطيف لطفه بعبده إذ اّهله للمراتب العالية, والمنازل السامية −التي  ِلا  ُتدرك إلا بالأسباب العظام التي لا يدركها إلا أرباب الهمِم العالية, والعزائِم السامية− أن يقدر له في ابتداء أمره بعَض الأسباب المحتملة المناسبة للأسباب التي اهل لها; ليتدرج من الأدنى إلى الأعلى, ولتتمرن نفسه, ويصير له ملكة من جنس ذلك الأمر, وهذا كما
 قَّدر لموسى ومحمد وغيرهما من الأنبياء −صلوات الله وسلامه عليهم− في ابتداء أمرهم رعاية الغنم; ليتدرجوا من رعاية الحيوان البهيم وإصلاحه إلى رعاية بني آدم ودعوتهم وإصلاحهم.وكذلك يذيق عبَده حلاوة بعض الطاعات; فينجذب ويرغب, ويصير له ملكة قوية بعد ذلك على طاعات أجل منها وأعلى, ولم تكن تحصل بتلك الإرادة السابقة,  ِحتى وصل إلى هذه الإرادة والرغبة التامة.




ومن لطفه بعبده: أن يقدر له أن يتربى في ولاية أهل الصلاح والعلم  ُوالإيمان, وبين أهل الخير; ليكتسب من أدبهم وتأديبهم, ولينشأ على صلاحهم وإصلاحهم, كما امتن الله على مريم في قوله تعالى: 
(فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ) آل عمران: ٣٧
إلى آخر قصتها.
ومن ذلك: إذا نشأ بين أبوين صالحين, وأقارب أتقياء, أو في بلد صلاح,أو وّفقه الله لمقارنة أهل الخير وصحبتهم, أو لتربية العلماء الربانيين; فإن هذا من أعظم لطفه بعبده, فإن صلاح العبد موقوف على أسباب كثيرة: منها, بل من أكثرها وأعظمها نفعا, هذه الحالة, ومن ذلك إذا نشأ العبد في بلد أهله على مذهب أهل السنة والجماعة فإن هذا لطف له. وكذلك: إذا قدر الله أن يكون مشايخه الذين يستفيد منهم −الأحياء منهم والأموات− أهل سنة وتقى; فإن هذا من اللطف الرباني, ولا يخفى لطف الباري
في وجود شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله −في أثناء قرون هذه الأمة− وتبيين الله به وبتلامذته من الخير الكثير, والعلم الغزير, وجهاد أهل البدع والتعطيل والكفر, ثم انتشار كتبه في هذه الأوقات, فلا شك أن هذا من لطف الله لمن انتفع بها, وأنه يتوقف خير كثير على وجودها, فلله الحمد والمنة والفضل.
 


ومن لطف الله بعبده: أن يجعل رزقه حلالا في راحة وقناعة, يحصل بهً المقصود ولا يشغله عما خلق له من العبادة والعلم والعمل, بل يعينه على ذلك ويفرغه, ويريح خاطره وأعضاءه, ولهذا من لطف الله تعالى  ُلعبده أنه ربما طمحت نفسه لسبب من الأسباب الدنيوية التي يظن فيها إدراك بغيته, فيعلمَ الله ُ تعالى أنها تضره وتصّده عما ينفعه; فيحول بينه وبينها, فيظل العبُدكارها ولم يدر أن ربه قد لطف به: حيث أبقى له الأمر النافع: وصرف عنه الأمر الضار, ولهذا كان الرضى بالقضاء في مثل هذه الأشياء من أعلى المنازل.




ومن لطف الله بعبده −إذا قدر له طاعة جليلة لا  ُتنال إلا بأعوان−: أن
يقدر له أعوانا عليها ومساعدين على حملها, قال موسى عليه السلام:
 (وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا) (35)


وكذالك امتن على يوسف بقوله ( وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111)


وامتن على سيد الخلق بقوله (هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62
وهذا لطف لعبده خارج عن قدرته.


ومن لطف الله بالهاديين اذ قيض الله من يهتدي بهداهم ويقبل إرشادهم; فتتضاعف بذلك الخيراُت والأجور التي لا يدركها العبد بمجرد فعله, بل هي مشروطة بأمر خارجي.




ومن لطف الله بعبده: أن يعطي عبده −من الأولاد والأموال والأزواج− ما به تقر عينه في الدنيا, ويحصل له به السرور, ثم يبتليه ببعض ذلك, ويأخذه ويعوضه عليه الأجر العظيم إذا صبر واحتسب, فنعمُة الله عليه بأخذه على هذا الوجه أعظم من نعمته عليه في وجوده, وقضاء مجرد وطره الدنيوي منه. وهذا أيضا خير وأجر خارج عن أحوال العبد بنفسه, بل هو لطف من الله له, قيض له أسبابا أعاضه عليها الثواب الجزيل, والأجر الجميل. 




ً ومن لطف الله بعبده: أن يبتليه ببعض المصائب, فيوفقه للقيام بوظيفة الصبر فيها; فينيُله درجات عالية لا يدركها بعمله, وقد يشدد عليه الابتلاء بذلك,كما ُفعل بأيوب عليه السلام, ويوجد في قلبه حلاوة روح الرجاء ,وتأميل الرحمة,وكشف الضر,فيخفف ألمه,وتنشط نفسه,ولهذا من لطف الله بالمؤمنين:  أن جعل في قلوبهم احتساب الأجر; فخّفت مصائبهم, وهان ما يلقون من المشاق في حصول مرضاته.


ومن لطف الله بعبده المؤمن الضعيف: أن يعافيه من أسباب الابتلاء التي تضعف إيماَنه, و  ُتنقص إيقانه, كما أن من لطفه بالمؤمن القوي: تهيئَة أسباب
 ِالابتلاء والامتحان ويعينه عليها, ويحملها عنه ويزداد بذلك إيمانه, ويعظم أجره, فسبحان اللطيف في ابتلائه وعافيته, وعطائه ومنعه.  




ومن لطف الله بعبده: أن يسعى لكمال نفسه مع أقرب طريق يوصله إلى ذلك, مع وجود غيرها من الطرق التي تبعد عليه, فييسر عليه التعُّلم من كتاب  أو معلٍم يكون حصول المقصود به أقرب وأسهل, وكذلك ييسره لعبادة يفعلها بحالة اليسر والسهولة, وعدم التعويق عن غيرها مما ينفعه, فهذا من اللطف.




ومن لطف الله بعبده: قدر الواردات الكثيرة, والأشغال المتنوعة,والتدبيرات والتعلقات الداخلة والخارجة, التي لو  قسمت على أمة من الناس لعجزت قواهم عليها, أن يمن عليه بخلق واسع, وصدر متسع, وقلب منشرحٍ بحيث يعطي كَّل فرد من أفرادها نظرا ثاقبا, وتدبيرا تاما, وهو غير مكترث ولا منزعج لكثرتها وتفاوتها, بل قد أعانه الله تعالى عليها,ولَطف به فيها,ولَطف له في تسهيل أسبابها وطرقها.


وإذا أردت أن تعرف هذا الأمر فانظر إلى حالة المصطفى صلى االله عليه وسلم, الذي بعثه الله بصلاح الدارين, وحصول السعادتين, وبعثه مكملا لنفسه ومكملا لأمة عظيمة هي خير الأمم, ومع هذا مكنه الله ُ ببعضُ عمره الشريف في نحو ثلث عمره أن يقوم بأمر الله كله على كثرته وتنوعه, وأن يقِيم لأمته جميع دينهم, ويعلمهم جميع أصوله وفروعه, و ُيخرج الله ُبه أمة كبيرة من الظلمات إلى النور, ويحصل به من المصالح والمنافع, والخير والسعادة −للخاص والعام- مالا تقوم به أمه من الخلق
 
ومن لطف الله تعالى بعبده: أن يجعل ما يبتليه به من المعاصي سببا لرحمته,  
فيفتح له عند وقوع ذلك باب التوبة والتضرع, والابتهال إلى ربه, وازدراء نفسه
واحتقارها, وزوال العجب والكبر من قلبه ما هو خير له من كثير من الطاعات.
 ُ
ومن لطفه بعبده الحبيب عنده: إذا مالت نفسه مع شهوات النفس  ُ الضارة, واسترسلت في ذلك; أن ينغصها عليه ويكدرها, فلا يكاد يتناول منها شيئا إلا 
مقروًنا بالمكدرات, محشوا ُ بالغصص; لئلا يميل معها كل اَلميل, 


كما أن من لطفه به أن يلذذ له التقربات, ويحلي له الطاعات; ليميل إليها كل الميل.


ومن لطيف لطف الله بعبده: أن يأجره على أعمال لم يعملها بل عزم عليها,  ُ
فيعزم على قربة من الُقرب ثم تنحل عزيمته لسبب من الأسباب فلا يفعلها,
فيحصل له أجرها, فانظر كيف لطف الله به! فأوقعها في قلبه, وأدارها فيضميره, وقد علم تعالى أنه لا يفعلها; سوقا لبره لعبده وإحسانه بكل طريق.




وألطف من ذلك: أن يقيض لعبده طاعًة 
أ َخرى غير التي عزم عليها, هي أنفع له منها; فيدع العبُد الطاعة التي  ُترضي ربه لطاعة أخرى هي أرضى الله منها,
 َّفتحصل له المفعولة بالفعل والمعزوم عليها بالنية, وإذا كان من يهاجر إلى الله
ورسوله,ثم يدركه الموُت قبل حصول مقصوده قدوقع أجره على الله−مع أن  
قطع الموت بغير اختياره− فكيف بمن قَطعت عليه نيَته الفاضلة طاعٌة قد عزم
 ِ على فعلها? !وربما أدارا  ُالله في ضمير عبده عدةطاعات,كل طاعة لو انفردت
 لفعلها العبد; لكمال رغبته, ولا يمكن فعل شيء منها إلا بتفويت الأخرى
فيوفقه للموازنة بينها, وإيثار أفضلها فعلا مع رجاء حصولها جميعها عزما ونية. 


وألطف من هذا: أن يقدر تعالى لعبده ويبتليه بوجود أسباب المعصية,ويوفر له دواعيها, وهو تعالى يعلم أنه لا يفعلها; ليكون تركه لتلك المعصية التي  توَفرت أسباب فعلها من أكبر الطاعات, كما لطف بيوسف عليه السلام في مراودة المرأة, 
وأحد السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال:إني أخاف الله .


 ومن لطف الله بعبده: أن يقدر خيرا 
وإحسانا من عبده, و  يجريه على يد
عبده الآخر, ويجعله طريقا إلى وصوله للمستحق, فيثيب االله ُ الأول والآخر.  


ومن لطف الله بعبده: أن  ُيجري بشيء من ماله شيئا من المنافع وخيرا لغيره; فيثيبه من حيث لا يحتسب, فمن غرس غرسا, أو زرع زرعا فأصابت منه روح من الأرواِح المحترمة شيًئا آجر الله ُ صاحبه  ًوهو لا يدري! خصوصا إذا كانت عنده نية حسنة, و عقد مع ربه عقدا في أنه مهما  َترتب على ماله شيء من النفع, فأسألك يا رب أن تأجرني, وتجعله قربة لي عندك, وكذلك لو كان له بهائم انتفع بدرها وركوبها والحمل عليها, أو مساكن انتفع بسكناها ولو شيئا قليلا ,أوما عون ونحوه انتفع به, أوعين  ُشرب منها,وغيرذلك−ككتاب انتفع به فيتعلم شيء منه,أومصحف  ُقرئ فيه−والله ذو الفضل العظيم.
 
 
ومن لطف الله بعبده: أن يفتح له بابا من أبواب الخير لم يكن له على بال,  وليس ذلك لقلة رغبته فيه, وإنما هو غفلة منه, وذهول عن ذلك الطريق, فلم يشعر إلا وقد وجد في قلبه الداعي إليه, واللافت إليه; ففرح بذلك, وعرف أنها من ألطاف سيد هو طرقها لتيقيض وصولها إليه;فصرف لها ضميره,ووجه إليها فكره, وأدرك منها ما شاء الله وفتح .




— من كتاب المواهب الربانية في الآيات القرانية للسعدي رحمه الله 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نمر بن حرب
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
نمر بن حرب


عظيم لطف الله  Empty
مُساهمةموضوع: رد: عظيم لطف الله    عظيم لطف الله  I_icon_minitime5/11/2019, 9:02 am

السلام عليكم وجزاكم الله خيرا

يا لطيفا لم يزل الطف بنا فيما نزل انت الطيف ما تزل
باللطف قد عودتنا يارب آمن خوفنا الطف بنا والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظيم لطف الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: