منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح






منتدى المؤمنين والمؤمنات
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .


3---- إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه . ٤)---- إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

 

 " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى الإسلام
المشرفه العامه
المشرفه العامه
بشرى الإسلام


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالأحد 30 يونيو 2019 - 23:12

" المحبوب الأعلى جلاّ جلالهٌ "   
  
 
 
 نصائح من محب مشفق لكم  .. 
يجتثها من قلب مكظوم و الهطّل على لحية آنست طريقه في السراء والضرّاء . 
يقذفها بينكم كجمرة أبى حرها في الصدر يكفّ 
يحكي بها و يوقد قلوبا قد أضاعت طريقها للإطمئنان . 
و يزرع من بعده ذكرى علّ الله سبحانه يكفي بها من آلمه ضيق الدنيا وهمها . 
يخرج معكم و لكم من ضيق هذه الدنيا ورقعتها 
و ماعليها من تناحر وتناطح بين ما خلق الله . 
ليذهب إلى هناك حيث لا للقلوب غير البوح بما فيها وعليها 
 يخرج من هذا الضيق ليقف على تلال هذه الحياة حيث منحدره 
وحيث وقف فكره وعقله وفهمه لينادي و يصرخ لمن خلفه أن يتنبه لمنحدره و مهبطه . 
وليقول لكم .. 
إن كل شغل ومشغلة و كل عمل و صنعة و كل فكر وفهم و كل علم و مبلغه .. 
ناقص و ثمره لا يأخذ حيث يأخذ 
حب الله والأنس به . 
 حب الله والقرب منه ومناجاته و السعادة بذكره و الشغف والشغل بما يرضيه .. 
بهذا ينال العبد الدرجة التي لا محل لها بين رتب الأعمال . 
حب الله حيث لا وصف للسعادة إلا به 
ولا ذكرى تخلد في الذهن كخلوده 
و لا منال ولا مفاز للقلب كنيله 
و هو منبع إطمئنان القلب و سكينته 
 فهل أحكيه و إن حكيته باللسان فلا مبلغ له ولا وصف  
وإن حكيته بالقلب فلا أخال للقلب منهله ولا مبدأه 
و لكن وصف المرتحل و إن طال لا يضر . 
 لعلّ بعض النفوس لا تدركه ولا تنهل منه . 
ولعلّ بعض النفوس أدركته ولكنها أضاعت طريقه 
ولعلّ نفوسا تحوم حوله و لكنها لم تنهل منه 
إن الله جل جلاله جعل بينه وبين عباده محبة تدرك بالطاعات  
وهي وقودها و تدرك بالمناجاة وهي السائق لمعرفته . 
 فلا يعرف العبد قيمته ولا أثره حتى يسوقه الله إليه 
ومن طال إنتظاره فقد حق عليه المسارعة والله حييّ لا يطرد من طرق بابه .. 
و من طرق باب الله عليه أن يدرك على من أقبل 
و يدرك المقام الذي سيكون فيه لو فتح له الباب وقُبل 
فعليه أن يستعد ليكلم المالك الملك .. 
 و يكون الإقبال بالإقسام على الله 
والله يجيب من يقسم عليه فهو حييّ كريم . 
فمن أحب بلوغ المنزلة فعليه أن يشمر ثوبه ليخوض أدراجها . 
و تبدأ أولى درجات المنزلة بالإقسام على الله أن يمنحه 
قياما بين يديه في ساعات خلو كل حبيب بحبيبه 
قبل أن ينال منه موت الفكر والفهم . 
 و ما جربها مجرب إلا كان عند ظنه بالله .. 
وما أن يبدأ القيام والوقوف بالخضوع والخشوع الذي ينزع النفس من كل شغل سوى بالله  
ستبدأ درجته الثانية.. 
 ومهما سعى العبد بكل نقيصة بلوغ التلذذ بالقرب من الله إلا وكان عاقبته الترك . 
و لكن من انطلق بفهمه و فكره متواضعا لله باكيا نادما سيبلغ . 


ومن بلغ تلك الدرجة و هي تسليم الفكر والفهم مع ذاك الذي استوى على العرش وعلم وحكم .. 
لن يحتاج لدلالات و لا لمؤشرات بل سيدرك بقية طريقه 
و لن يبلغ العبد تلك الدرجة .. 
وفي قلبه حب الصور و المخلوقات و الشغف بها دون الله  
لن يبلغ ولن يحلم بالبلوغ . 
ّفالله يغار . 
وطوبى ثم طوبى لمن شغل بالله و بكل مايقرب إليه  
فطوبى ثم طوبى ثم طوبى ثم طوبى ...



غفر الله لصاحب الكلمات

رقيه جزاك الله خيرا في موازين حسناتك باذن الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
نائب المدير العام
نائب المدير العام
ابو يحي


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 2:37

السلام عليكم...
كلام جميل...فاللهم قربنا اليك بحبك...
ومن صاحب المقال؟

والسلام عليكم


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    3ynan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى الإسلام
المشرفه العامه
المشرفه العامه
بشرى الإسلام


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 6:06

وعلكيم السلام ورحمة الله

صاحب المقال شخص يكني نفسه بأبي سليمان الجهبذي او أبي سليمان العدناني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
نائبة المدير العام
المشتاقة لربها


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 8:22

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ذلك فضل الله يمن به على من يشاء من عباده
اللهم انا نسالك حبك وحب من احبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك
اللهم اجعل حبك احب الي من نفسي واهلى ومالى وولدى 
صحيح كلام جميل لمس شغاف قلوبنا
اكرمك الله واحسن اليك اختى بشرى


***********




لا تنسونى من دعوة صادقة بظهر الغيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى الإسلام
المشرفه العامه
المشرفه العامه
بشرى الإسلام


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 11:12

بارك الله فيك أختي وزادك من فضله
اسأل الله ان يجعلنا من الذين أحبهم واحبوه 

سبحان الله ليس كل من يكتب عن الله يبارك الله في قوله ويجعله يلامس القلب
هم قلة قليلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دار الأرقم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
دار الأرقم


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 12:44

السلام عليكم
ذكرتيني بأخ عزيز وغالي .. كانت بيننا مودة 
عليه سلام الله وتغمده برحمته 


**
*
{وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا ۚ وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَا آذَيْتُمُونَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ}
**
*
يوبّخنا الله الكريم، فيا لنا مِن مَغرورين ! {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طيبة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
أم طيبة


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 12:57

السلام عليكم
جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى الإسلام
المشرفه العامه
المشرفه العامه
بشرى الإسلام


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 13:38

دار الأرقم كتب:
السلام عليكم
ذكرتيني بأخ عزيز وغالي .. كانت بيننا مودة 
عليه سلام الله وتغمده برحمته 
وعليكم السلام ورحمة الله
آمين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى الإسلام
المشرفه العامه
المشرفه العامه
بشرى الإسلام


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالإثنين 1 يوليو 2019 - 13:41

أم طيبة كتب:
السلام عليكم
جزاك الله خيرآ
وعليكم السلام ورحمة الله
بارك الله فيك أختي 
وإياكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقير لله
مشرف اقسام الرؤى
مشرف اقسام الرؤى
الفقير لله


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالجمعة 16 أكتوبر 2020 - 20:02

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لو علمنا ما نحن فيه من فضل و رحمة و سعه لبكينا كثيراً و لضحكنا قليلاً 
قال تعالى: وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون قالوا إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر الرحيم  [الطور: 25-28]
بر بعباده رحيم بهم يعطف عليهم لا يقطع عنهم فضله و احسانه على ذنوبهم و معاصيهم
كيف لا نحبه و كيف لا نتمنى لقاءه و كيف لا نسعى الى رضاه و عفوه 
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبنا على دينك و طاعتك و ارزقنا اللهم النظر الى وجهك الكريم و ابعثنا على ما تحب و ترضى 
اللهم اكتبنا عندك من عبادك المقربين الذين رضيت عنهم اللهم إنا نحب لقاءك فاحب لقاءنا 
اللهم تب علينا انك انت التواب الرحيم اللهم و اعصمنا من شرور انفسنا و سيئات اعمالنا و اجعلنا يا رب العالمين من المتقين  فى السر و العلن


الله المستعان .. لا تنسونا من صالح دعائكم
============
لا إله إلا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين
اللهم اجعل ما خطته يداى شاهداً لى لا على يوم ألقاك .. اللهم رضاك و الجنة
اللهم اغفر لاخوتي فى هذا المنتدى جميعاً و اجمعنا بهم فى جنات النعيم
لا حول و لا قوة إلا بالله . اللهم اغفر لى و ارحمني
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبنا على دينك و طاعتك

الجنوبي, أم حكيم, العابد لربه و رقيه جزاك الله خيرا , ورفع الله قدرك وذكرك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
a7lasadiyar
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
a7lasadiyar


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالجمعة 16 أكتوبر 2020 - 20:17

السلام عليكم
اولى الخطوات الى ذلك الامر التوحيد واخلاص العبادة 
و ان كان قد يلقن هذا الامر في الطريق بالقران والعلم و اداء الفريضة و مجاهدة النفس عليها


ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين

الجنوبي و أم حكيم جزاك الله خيرا , ورفع الله قدرك وذكرك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقيه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
رقيه


" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    Empty
مُساهمةموضوع: رد: " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    " المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "    I_icon_minitimeالسبت 17 أكتوبر 2020 - 4:25

بشرى الإسلام كتب:
" المحبوب الأعلى جلاّ جلالهٌ "   
  
 
 
وطوبى ثم طوبى لمن شغل بالله و بكل مايقرب إليه  
فطوبى ثم طوبى ثم طوبى ثم طوبى 
.
.
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 اللهم اشغل قلوبنا بك ، وقربنا اليك يارب العالمين امين.


========
"إذا ناجى العبد ربه في السّحر واستغاث به، وقال: 
يا حيّ يا قيّوم لا إله إلاّ أنت برحمتك أستغيث؛
أعطاهُ الله من التّمكين ما لا يعلمه إلّا الله"
-ابن تيمية رحمه الله-

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" المحبوب الأعلى جل جلالهٌ "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: الرقائق و أعمال القلوب-
انتقل الى: