منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن مسعود
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
ابن مسعود


توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة Empty
21122013
مُساهمةتوضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ثار منذ بضعة أيام جدل كبير بسبب اصدار المدعو (ياسين العجلوني ) ما أسماها (فتوى جواز عقد ملك اليمين للمرأة السورية المستضعفة)، ما اثار غضبا مشروعا للاخوة السوريين و الأخوات و أوقع هذا الجاهل الرويبضة في حرج كبير مما اضطره الى التراجع عن هذه "الفتوى" ، و الاعتذار لكن بعد أن انتشرت فتواه المخزية و استغلها الرافضة و أعداء الاسلام و وجد فيها كثير من الملاحدة و الباحثين عن طرق للاساءة للاسلام و المسلمين بغيتهم. فهذا الجاهل حقيقة لم يسئ فقط الى الاخوة و الأخوات بسوريا بل أساء من حيث يعلم أو لا يعلم الى الاسلام و المسلمين كافة، و قدّم خدمة مجانية لأعدائهم.

و هذا الرجل دعيّ العلم من أهل الأردن ، و أهل الأردن براء منه، و هو معروف بينهم و بين غيرهم بأقواله الشاذة المتهافتة ، و بتهالكه على التقرب لبعض حكام المنطقة و منهم ملك الأردن الذي يزعم أنه والد المهدي. و قد سبق أن راسلني على الخاص في هذه الصفحة و رددت عليه و حاولت أن أبين له و أناصحه و لكن على قلوب أقفالها، ثم فوجئت به ينشر الحوار الذي دار بيني و بينه (على الخاص في الصفحة) ينشره بمدونته فأيقنت أن الرجل مجرد باحث عن الشهرة و الصيت و لو كان ذلك بسبّ الناس له و احتقارهم اياه ، و قد نشر حواري معه في مدونته على هذا الرابط

http://alfetanh.blogspot.com/2013/01/2.html

فيمكنكم قراءة هذا الحوار لتتبينوا جهالة الرجل و ضلاله ، نسأل الله أن يهديه أو يكفّ أذاه عن المسلمين أجمعين

و عودا الى "الفتوى" فأقول انها لا تحمل من الافتاء الا اسمها، و العجلوني حقيقة ليس بأهل للافتاء، و انما يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعل العدو بعدوه ، فقد جلب لنفسه خاصة و لعامة المسلمين (و بالأخص أهل سوريا) أذى كبيرا . و قد ردّ عليه من بعد ذلك جملة من أهل العلم ردودا علمية واضحة قاصمة ، و يكفي القول في هذا السياق أن استرقاق الحرّ من الآثام الكبيرة التي نهى عنها الشرع و غلّظ فيها . روى أبو داود في سننه عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال قال رسول الله (ثلاثة لا يقبل الله منهم صلاتهم من تقدم قوما وهم له كارهون ومن استعبد محررا ورجل أتى الصلاة دبارا)

و الأخوات السوريات لا يختلف اثنان في كونهن حرائر لسن باماء، بل انّ الرقّ قد حددّه الاسلام بضوابط كثيرة و ملك اليمين في زمن النبوة و ما بعده كان للعبيد و الجواري ممن يتم سبيهم و سبيهن في الغزوات و الفتوحات غالبا، و لا يجوز من اي باب استرقاق الحرّ و لا يجوز للحرّ شرعا -حتى ان شاء ذلك- التخلي عن حريته و طلب (عقد ملك اليمين) كما زعم العجلوني في فتواه المهزلة 

هذا فضلا عن ما يعلمه كلّ عاقل مما تسببه مثل هذه الفتاوى من امتهان لكرامات الناس و مسّ من مشاعرهم، و جرح لأعراض اخوة من واجبنا لهم النصرة بما نستطيع فان لم نقدر على هذه النصرة لسبب من الاسباب ، فلا أقلّ من الدعاء لهم و الكفّ عن ايذائهم و لو ايذاء بسيطا فهم أهل ثغور يعانون عن الأمة كافة ، برجالهم و نسائهم، فمن قعد -من أهل السنة- عن النفير لنصرتهم فمن الواجب عليه - في ادنى الأحوال- أن يكف لسانه عن الطعن فيهم أو التجريح بمجاهديهم، أما الخوض في الأعراض فما كنا نتوقع أنه يحتاج تذكيرا و مناصحة من الأصل، فالله المستعان. و لا شكّ أن العجلوني و من لفّ لفّه لا يرضى باصدار مثل هذه "الفتاوى " في حق نساءه الأقربين، و لو كنّ في في موضع الحاجة و العسرة، كالأخوات السوريات حاليا، و سمع من بعض الناس مثل ذلك ربما لأرغى و أزبد و هاج و انفعل، و لكنّه أجاز في حق غيره ما لا يقبله لنفسه و أهليه، فليس هذا من أخوّة الاسلام في شيء

و نكتب هذا المقال للمناصحة و لبيان أن هذه الفتنة مازالت تكشف لنا كثيرا من خبايا الناس و تموضع كثيرا من المنسوبين للاسلام نحو فسطاط الايمان أو فسطاط النفاق. و كذلك لابدّ من التحوّط من أمثال هؤلاء الناس المدّعين للعلم ، و نتعلم أن لا يتطاول الواحد منا على ما لا يعرفه فيأتي بالعجائب و يكون مثار سخرية الناس، و يفضح نفسه من حيث أراد أن يرفع شأنها و العياذ بالله و قد قيل منذ زمن (عاش من عرف قدره و وقف دونه)

و الله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة :: تعاليق

soull-1
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 2:33 من طرف soull-1
قل للمدجل خانه الأفتاء ....  ما بالشام رقيقة و إماء

من باع في سوق النخاسة عقله ....إبليس سيده به مشاء
يا مشتهي للشام أسر مهانة ....الشام هند أختها الخنساء

هن الحرائر ركن كل فضيلة ....و ضلوعهن البضعه الزهراء
الصائمات القانتات تهجدا ....الحافظات غيوبهن نقاء
الشام عائشة العفاف واختها ....ذات النطاقين الهدى اسماء
و سمية الشهداء فوق سمائها ...و بها نسيبة للجهاد لواء

يا شام صبرا أمر ربك نافذ ...و الصبر زاد بالوغى و وجاء
أبناؤك الأطهار من رضعوا ...التقى أهل المروءة فتية و نساء
يشتاقهم رمضان في روضاته.... كم للكريم بدارهم عتقاء
بشذا الصلاة على الحبيب المصطفى الشام طهر حرة عصماء
عليه الصلاة و السلام

اهان نساء سوريا  بفتوته ثم تراجع عنها بعد ان نادى رجال بهدر دمه و آخرين بقطع لسانه

هنا تراجع عن فتوته

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=vVPnrZwj54s



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
aiman
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 3:16 من طرف aiman
السلام عليكم 


ما شاء الله أخي ابن مسعود على هذا الشرح جزاك الله خيرا
aiman
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 3:18 من طرف aiman
السلام عليكم


بارك الله فيك أخي SUOLL-1


على هذا الشعر الرائع
ابو محمد 2018
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 11:33 من طرف ابو محمد 2018
العجلوني بلوه ابتلت بها الامه اسال الله ان يهديه او يهلكه
-عبد الرحمن الناصر-
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 12:09 من طرف -عبد الرحمن الناصر-
هذا المسمى العجلوني أحقر من أن يكون إلا عبد مملوك عند
سيده عبد الشيطان الأردني
يسيره كيف يشاء و متى يريد
عجل الله بهلاكه مع سيده الفاسق و جمعهم في جنهم إن شاء الله تعالى
نسرين
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 13:42 من طرف نسرين
يارب افضح اعداء الاسلام ورد كيدهم في نحورهم

حسبنا الله ونعم الوكيل

واللهم صلي على محمد وعلى ال محمد وعلى اله وسلم
الادارة
رد: توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة
مُساهمة في السبت 21 ديسمبر 2013 - 15:27 من طرف الادارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لو كنت مكانك اخي ابن مسعود لما جادلته 


ففي جدال هولاء الحثالة اشهار لهم 


وتركهم اولى  ففي الاردن الخير الكثير


وهولاء قريبا  لن يكون لهم ذكر الى


 في الحمامات ودور الخنا 


فان مثل هولاء ان حملت عليه يلهث وان تكرته يلهث


فتركه اولى 
 

توضيح بخصوص (العجلوني) و "فتواه" الأخيرة

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{مدونات اعضاء المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: مدونات الاعضاء :: صفحة ومدونة المعبر ابن مسعود-
انتقل الى: