قائمة المنشورات


 المنشورات


 العودة إلى المنتدى

منتدى المؤمنين والمؤمنات   

وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا

الاداره | منشور 22/5/2017, 12:02 pm | 745 مشاهدة

مسآهمة[0]السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهاحبتي في الله  الجهاد ليس مختزل في فصيل او شخص او فئة او شيخ نعادي ونوالي لاجلهم  انما الجهاد جهاد امة ومصلحة الامة مقدمهعلى مصلحة الفرد والحزب والجماعه والفصيل ان اخطأ شيخ او امير  فهذا لا يعني ان نعادي  احدا لهذا الامير او الشخص او الشيخوان اخطأ جندي في فصيل مجاهد فهذا لا يعني ايضا ان كل الفصيل مخطيء ولكن الامر الاهم في هذا كله انه اصبح تويتر والنت ساحة عراك وجدال  وكثرةالقيل والقال وقد نهينا عنه  وكثرة الذم والقدح وكثرة التهم من غير ادلهفهينا ان يسجل احدهم باسم جهادي او شرعي او شيخ ثم يتهم ويجادل ونسينا ان هناك عدوا يتربص في هذه الامه وفي شبابها وعلمائها  ونسينا ان النت لا نملكه ولا نتسطيع ان نميز فيه الخبيث من الطيب   ولا اسهل ان يدخل اعداء الاسلام فيظهرون فتوى مختلف فيها فيتناقلها اهل الجهل وعوام الناس  ويفتي فيها  اشباه العلماء ودواجن الروافض وعبدة السلاطين ومدعي الجهاد  الذين لا يفقهون في الجهاد الا القتل فيتصارعون  باصوات تعلوا بعضها بعضا فلا هم يستمعون ولا يسمعون غيرهم  فيختلط الامر ويفسد الجهاد بين فهوات البنادق  وفشو الاقلام ويتكلم   في امر الامه من ليس اهلا له  من الرويبضات بسبب تخاذل اهل العلم عن قول الحق وبسبب تخاذل اهل العلم عن قيادة هذه الامه فالجدال يولد الشحناء والبغضاء فلا خير فيه ولا منفعة مرجاة الا الاثم والبغي والعدوان وانصحكم وانصح نفسي اولا واخرا  ان نكف الستنا  والا كنا في الاثم سواء فان قتلت نفس بغير حق فاحمل وزرها  لتايدي للقاتل وان سرق  او غل  كنت معهم وكنا معهم نحمل اوزارهمانها فتن   فتن اللسان فيها اشد من ضرب السيف نجى المجاهد الذي اخلص لله الجهاد ووقع فيها صاحب اللسان وكاتب بالقلمظنا منهم انهم يحسنون صنعا امانحن في بيوتنا لا نعلم ما يجري عل ىالساحاتف اهل الجهاد ادرى باحوالهم تركوهم فالشام تكفل الله بها وباهلها واياكم واختزال الجهاد في فئة  توالون لها وتعادون لاجلها فانني  ما زلت عند تحذيري ورفضي  لا خوض في الجهاد وما زال اخواني يصرون على هذاظنا منهم انهم على الحق فكما انك مؤيد لفئة كبش تناطح عنها  فالكباش النطاحة عن الفئات الاخرى كثرايها الاخوة اسالوا الله السلامه من الفتن  واعيد واكرر لمن يعقلهذه فتنة اصابت اناس باسمائهم خاصه  فليحذر كل منكم  ان تصيبكم وقرأوا قول الله تعالى وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) }يحذر تعالى عباده المؤمنين { فِتْنَةً } أي: اختبارًا ومحنة، يعم بها المسيء

 وغيره، لا يخص بها أهل المعاصي ولا من باشر الذنب، بل يعمهما، حيث لم تدفع وترفع. كما قال الإمام أحمد:حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم، حدثنا شَدَّاد بن سعيد، حدثنا غَيْلان بن جرير، عن مُطَرِّف قال: قلنا للزبير: يا أبا عبد الله، ما جاء بكم؟ ضيعتم الخليفة

 الذي قتل، ثم جئتم تطلبون بدمه؟ فقال الزبير، رضي الله عنه: إنا قرأنا

 على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان، رضي الله عنهم:

{ وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً }

 لم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت منا حيث وقعت (2)

نبذة عن الكاتب